27‏/12‏/2010

بيان مجلس الوزراء , اللهم لا اعتراض




وقاحة مجلس الوزراء الموقر ،،،

استعباط على الناس ، واتهامهم بأنهم يحرضون على أجواء الاستقرار في المجتمع ، والدعاء بأن يجنب الله الوطن ما تدفع به أيدي الشر ، من هي أيدي الشر هل النواب أم القائمين على الندوات أم الحضور ؟
تحويل مجلس الوزراء إلى ناطق رسمي عن النواب ، والتأكيد بأنهم سيقفون ضد الاستجواب ، هذه وقاحة اكبر من وقاحة دفع شيك إلى نائب ، ولكن الشرهة على إلي طوفلك إياها أول مره .
اتهام مقدمي الاستجواب بأن استجوابهم مخالف للدستور وتسبب إضرار شديد بالمصلحة العامة !!!
طيب ورضا سمو رئيس مجلس الوزراء ناصر المجمد بالرد على استجواب مخالف للدستور ألا يعد مشاركة في الجريمة ؟

التالي فقرات من بيان كراسي مجلس الوزراء :
- استمع مجلس الوزراء الى تقرير من وزير الداخلية الشيخ الفريق الركن جابر خالد الصباح عن تفاصيل الأحداث التي صاحبت التجمعات غير القانونية التي شهدتها البلاد مؤخرا.
- ما تبذله الوزارة من أجل تحقيق الأمن والأمان في دولة الكويت وفي اطار القوانين السارية بهدف التعامل مع كل مظاهر الاخلال بالأمن والاثارة والتحريض على أجواء الاستقرار في المجتمع سائلا الله سبحانه وتعالى أن يجنب وطننا كل ما تدفع به أيدي الشر ويتربص به أعداء هذا الوطن ويحفظه وأهله من كل سوء ومكروه.
- رفع الحصانة البرلمانية عن عضو مجلس الأمة الدكتور فيصل علي المسلم والذي تم بناء على قرار محكمة الجنايات الصادر بحق النائب المذكور بتكليف النيابة العامة باتخاذ الاجراءات اللازمة لرفع الحصانة عنه موضحا بأن قيام وزارة العدل باحالة هذا الطلب الى مجلس الأمة لم يكن الا تنفيذا لما طلبته السلطة القضائية.
- مجلس الوزراء يؤكد بأن أعضاء مجلس الأمة سيقفون بكل حزم وانصاف اما هذه الاستجوابات التي تخالف الدستور وتضر إضرارا شديدا بالمصلحة العامة.
المصدر كونا


ما اقول الا خلف الله علينا وبس ..

ليست هناك تعليقات: