23‏/2‏/2015

#لن_نسمح_لك



"باسم الأمة عندي خطاب يا صاحب السمو ولا خير فينا إن لم نقلها ولا خير فيكم إن لم تسمعوها.... " الخطاب كامل

خطاب سياسي موجه لسمو الأمير من رجل سياسي كان ممثلا للشعب نائبا في مجلس الأمة في سبع مجالس نيابية وحصل على أكبر عدد من الأصوات بتاريخ الكويت (30 ألف صوت)، أمين عام لحركة العمل الشعبي، وزعيم المعارضة الكويتية.

حين يوجه مسلم محمد البراك خطاب سياسي لسمو الأمير فهو يوجهه بصفته سياسي معارض سبق أن وجه الخطابات للوزراء ورئيسهم وكلهم انتهوا إلى أن (مو بيدنا – الأوامر من فوق)، اذا كان رئيس الوزراء عاجز عن اتخاذ قرارات بعذر أن الأوامر من فوق فلمن يوجه الخطاب؟

مسلم البراك لم يكن أول من يوجه خطاب لرئيس الدولة، سبقه بذلك:
1-      عبدالله حمد الصقر
2-      محمد ثنيان الغانم
3-      يوسف بن عيسى القناعي
4-      علي سليمان العدساني
5-      مشعان الخضير
6-      حمد المرزوق
7-      سليمان خالد العدساني
8-      عبداللطيف محمد ثنيان الغانم
9-      يوسف صالح الحميضي
10-  مشاري حسن البدر
11-  سلطان ابراهيم الكليب
12-  صالح عثمان الراشد
13-  يوسف مرزوق المرزوق
14-  خالد عبداللطيف الحمد

وجهوا رسالة - في 1938 ميلادي - للشيخ أحمد الجابر الصباح والد الأمير الحالي الشيخ صباح الأحمد مما جاء فيها:
" ان نواب الأمة يا صاحب السمو حينما وطدوا عزائمهم على خدمة الشعب والبلاد كانوا جادين غير هازلين ولا مترددين وقد اقسموا ان لا يحول بينهم وبين خدمة الأمة والاصلاح اية عقبة كانت ولعل هذه اللحظة في تاريخ البلاد تكون من اللحظات الفاصلة فاما الى الخير وانت على رأس الأمة يحيط بك الاجلال ويحفك التقدير والحب من كل حدب وصوب، واما الى ضده وهؤلاء نحن قد تهيأنا لكل أمر متوقع كتلة واحدة في صف البلاد لا نتردد ولا نتقهقر . ففي هذه اللحظة التي نرفع اليك فيها كتابنا هذا نقف جميعا في انتظار جوابكم التحريري الحاسم بالموافقة والله تعالى نسأل ان يوفق الجميع الى ما فيه السداد." من مذكرات العدساني

وتلى الرسالة عبارات كتبها عامة الشعب على الحيطان ووزعوها في منشورات مثل:
-          حب الشعب يرفعك الشعب
-          اخلص للأمة تخلص إليك

الاحتجاج والمظاهرات والمسيرات والاضرابات ليست دخيلة علينا في الكويت ففي 1937 اضرب سائقي التكاسي وفي 1950 اضرب عمال النفط وفي 1971 قدمت عريضة تطالب بحقوق المرأة السياسية وفي عهد مبارك الصباح جد الأمير الحالي هاجر مجموعة من التجار إلى البحرين ولحقهم مبارك وراضاهم.

الشعب الكويتي لم يسمح من قبل بممارسة الحكم الفردي وبالتأكيد لن يسمح به الآن، قبل تولي احمد الجابر للحكم اشترط عليه الشعب قبل مبايعته أن يتداول معهم اسبوعيا شؤون البلاد وكان يجتمع معهم كل جمعة في قهوه بوناشي. المصدر

إيمان الشعب بأن الحكم الفردي مرفوض تمثل بالتضامن واعادة خطاب مسلم البراك واليوم نعيد تأكيدنا وتضامننا مع البراك ونعبر عن رفضنا للحكم الفردي.

يا سمو الأمير .. لن نسمح لك بممارسة الحكم الفردي ولن نسمح لأي حاكم قادم بأن يمارس الحكم الفردي ولن نكون تكملة عدد في لعبة الديمقراطية المشوهة الحالية ولن نقبل بأقل من ديمقراطية حقيقية يكون الشعب فيها مصدر السلطات.

نلقاكم الليلة في الوقفة التضامنية بديوان البراك

فالله خير حافظا وهو ارحم الراحمين